|
|
22/08/2017     19:47
قطعوا مخصصات الشؤون لأم رامي والوزارة تعد بالحل
28/07/2017 [ 12:49 ]
تاريخ اضافة الخبر:
صورة أرشيفية

خانيونس-نوى-شيرين خليفة:

عام ونصف قضتها المواطنة أم رامي أبو صبحة من منطقة الزنة شرق خانيونس، في مراجعة وزارة الشؤون الاجتماعية لمعرفة سبب قطع مخصصاتها البالغة 1570 شيكل؛ التي كانت تتلقاها كل ثلاثة شهور دون أن تجد ردًا وافيًا.

وعلى الرغم من أن السيدة الخمسينية التي تعيل ثلاثة أبناء تعرّضت خلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014م لاستشهاد زوجها وتدمير بيتها كليًا والعيش حتى وقت قريب في بيوت الإيجار، إلا أن كل هذه الظروف لم تشفع لأم رامي التي لم تجد مصدر دخل بديل مناسب.

في حوارها مع نوى توضح أم رامي :"كنت أتلقى مخصصات الشؤون الاجتماعية قبل وفاة زوجي نظرًا لعدم وجود مصدر دخل يعيلنا"، لكن هذا الراتب استمر حتى استشهاد زوجها وتدمير منزلها بالكامل.

وتكمل :"قبل عام  ونصف توجهت لتلقي الراتب كالعادة ووجدت أنه ليس لي اسم، وعندما راجعت وسألت أجابوني لأن زوجك شهيد بالتالي سأحصل على راتب شهيد رغم أنني لم أتلقَ أي راتب آخر نظرًا لتعثّر ملف رواتب الشهداء".

بذلت أم رامي جهودًا من أجل توضيح الأمر للوزارة، طلبت منها الموظفة المسؤولة ورقة تثبت عدم تلقيها راتبًا من مؤسسة أسر الشهداء وصورة عن عقد إيجار البيت وتقدمت بطلب مراجعة لدى الوزارة، إلا أن الرد كان أكثر غموضًا وهو أن الاسم عالق من رام الله.

لم تفهم السيدة ما معنى أن الاسم عالق، وتشير هنا إلى أنه لا يتوفر أي آلية تعرف من خلالها الشروط التي تجعلها مستحِقة أو غير مستحقة للشؤون، رغم اعتقادها أنها على حالها هذه ما زالت تستحق، كما لا يوجد أي آلية تسهّل عليها عملية المراجعة.

تكمل :"خلال هذه المدة وزعت الوزارة سلّات غذائية كمساعدة لمستحقي الشؤون الاجتماعية، أنا وغيري من الناس الذين قُطعت مخصصاتهم أصبنا بإحباط لأننا حُرمنا وكنا نعتقد أننا نستحقها"، مضيفة  إنها اضطرت مؤخرًا لترك بيت الإيجار والرجوع لبيتها الذي لم يكتمل إعماره بشكل مناسب بعد ولكن يبقى بالنسبة لها أفضل من الإيجارات.

وتوضح :"لدي ابنة -26 عامًا- تعمل بشكل متفرّق، وكانت تضطر لادخار ثمرة تعبها من أجل إيجار توفير إيجار البيت بعد توقّف الإيجار عنا بسبب بدء إعمار بيتنا، ولما عجزنا عن الدفع وكثرت عليّ الديون بشببه اضطررت للانتقال بسرعة إلى بيتي الذي لم يكتمل".

أم رامي توضح كذلك أن لها ابن متزوج وهو بالكاد قادر على توفير مصروف بيته، كما أن لديها ابن وابنة يسكنان معها، تعمل ابنتها بشكل متقّطع وبسيط، أما ابنها فهو طالب جامعي اضطر لتأجيل دراسته لعدم توفّر الإمكانيات المالية لدى العائلة.

وتطالب أم رامي وزارة الشؤون الاجتماعية بإعادة الحقوق لمستحقيها وعدم قطعها فعليًا إلا عند التأكّد أن العائلة أصبحت تمتلك مصدر دخل دائم يحفظ للناس كرامتهم، فمن أجل هذا تعمل الوزارات والمؤسسات الرسمية.

لكن الواضح من شكوى أم رامي وغيرها من النساء اللواتي حُرمن من هذه المخصصات غياب الآليات الواضحة للتقدم بشكوى من غزة إلى مقر الوزارة في رام الله، وكذلك عدم وجود تنسيق بين المؤسسات ذات العلاقة وإلا ما لجأوا لقطع مخصصاتها قبل التأكّد أنها لا تتلقى راتب أسر الشهداء.

نوى تواصلت مع د.ثناء الخزندار وكيل مساعد وزارة الشؤون الاجتماعية، التي أكدت أن أسباب القطع عادة تكون ازدواجية تلقي المخصصات مثل الوظيفة أو التقاعد أو راتب الشهيد والأسير فوزير المالية تقوم بحجب المساعدة لمنع ازدواجية الصرف.

وأضافت أنه في حال تم قطع المخصصات نفحص بسهولة سبب القطع عن طريق برنامج على الكمبيوتر، وفي هذه الحالة يحق للمواطن تقديم شكوى بعد مرور 6 شهور على القطع، لأن البرنامج لا يقبل الشكوى إلا بعد مرور 6 شهور على القضية، نافية أن تكون هذه المدة طويلة معتبرة أن هذا قانون ليكون هناك عدالة مع الأسر الأخرى.

وبيّنت أن هذه المعايير متوفرة ويعرفها الناس ويوقعون عليها عند تلقي المساعدة، ووعدت الخزندار بفحص مشكلة المواطنة أبو صبحة لمعرفة سبب القطع خاصة إذا تم تأكيد أنها لم تتلقَ شيئًا من أسر الشهداء حتى يتم إعادة الصرف لها، وبينت أن هناك عدد 800 أسرة بانتظار إعادة صرف مستحقات الشؤون الاجتماعية لهم.

 

 

 

 

كلمات مفتاحية:
التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
أوضحت دراسة جديدة أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي لزيادة التوتر والضغط العصبي لدى الشباب.
20/07/2017 [ 12:44 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني