|
|
22/08/2017     19:46
نعم دجال
08/07/2017 [ 15:29 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: جمانة مصطفى

حالفني الحظ منذ شهرين بأن زرت مفاعل سيرن، أحد أضخم المشاريع العلمية في العالم، وفي دائرة قطرها 27 كيلومتر حفرت بعمق 100متر تحت الأرض بين سويسرا وفرنسا يسارع المفاعل فيضا من البروتونات بسرعة تقارب سرعة الضوء.
لست ممن يفهمون الفيزياء، لكن هذا القليل هو ما فهمته من حديث عالم الفيزياء الكمية الإيطالي الذي رافقنا شارحا لنا ما يمكننا فهمه من هذا الطموح.
وهناك بين صمت العلماء المنهمكين بمتابعة أرقامهم ولوغرتماتهم وبين دقة النماذج الحية للمفاعل، انخرست تماما أمام هيبة العلم، وعظمته وجرأته.
الهدف من مشروع سيرن الإجابة عن أسئلة الفيزياء الأساسية وأهمها كيفية نشوء الكون وتفاعل مكوناته.
وقد تخطت كلفة تأسيسه الملياري يورو، وشارك في تطويره اكثر من 10 آلاف من نخبة علماء العالم.
أقفل مفاعل سيرن منذ أيام، وتم استبدال يافطة المدخل بجدارية بعرض 100 متر وطول 150 لصورة زغلول النجار.
حيث اعترف المجتمع العلمي في الكوكب ان جميع الأسئلة التي أسس المفاعل لأجلها تمت الإجابة عنها في محاضرة العلامة المذكور في نقابة المهندسين الأردنيين. وأن المليارات ذهبت هباء.
النكتة ليست مضحكة، وكذلك استبدال مصادر العلم الحقيقية من أبحاث ومشاريع وما أوصل الإنسان للقمر، وكشف كيفية تكون البرق والرعد بالفتاوى العلمية.
استبدال الشك الذي يفتح أبواب العلم بطمأنينة اليقين الذي يمنع التساؤل.
استبدال أسئلة علماء الفيزياء بأجوبة زغلول.
من حقنا أن نغضب ونسخط ونرفض التضليل العلمي الذي يمارس باسمنا، على منابر نقابة من المفترض أنها قائمة على علم الهندسة.
ومن حقنا أن نستغرب كل أشكال الاحتفاء بالتخلف، والتعبئة التجهيلية التي تعمل تحت مسمى حرية.
وشكرا
شكرا لكل من وقف في وجه زغلول، وصرخ في مواجهة دجله، على الأقل كي لا تكتمل فضيحتنا أمام العلم وأمام العالم.

كلمات مفتاحية:
التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
أوضحت دراسة جديدة أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي لزيادة التوتر والضغط العصبي لدى الشباب.
20/07/2017 [ 12:44 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني