|
|
25/09/2017     14:25
"أونروا" تقتطع جزءًا من المخصصات المالية للاجئي سورية بلبنان
18/05/2017 [ 12:13 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة - نوى

اشتكى عدد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان من قيام وكالة الغوث "أونروا" باقتطاع جزء من مخصصاتهم المالية الشهرية، دون إبداء الأسباب.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقرير على صفحتها عبر "فيسبوك"، "إن أونروا تقوم في كل شهر بخصم مبلغ 10 آلاف ليرة لبنانية ما يعادل 6$ من حساب العائلات الفلسطينية السورية الموجود في بطاقة الصراف الآلي دون أن تبدي الأسباب الحقيقية من وراء ذلك".

بدورهم، طالب اللاجئون "أونروا" في لبنان بشرح وتوضيح سبب هذا الخصم غير المبرر، الذي طال شريحة واسعة من المستفيدين من مساعداتها المالية، معتبرين قيامها باقتطاع هذا المبلغ من بطاقة الصراف الآلي الخاصة بهم عملية غير قانونية.

وفي جنوب دمشق، تعرض مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق لقصف ليلي عنيف استهدف أحياء متفرقة منه، حيث تعرض شارع فلسطين في ساعات متأخرة من ليلة أمس للقصف بالقذائف الثقيلة التي تسببت بدمار كبير في منازل المدنيين.

وأفادت مجموعة  العمل بانهيار أحد الأبنية في ساحة الريجية بشكل كامل، إلا أنه لم يتسن للمجموعة التأكد من صحة الخبر، بسبب توتر الأوضاع الأمنية في المخيم.

في غضون ذلك، قالت مجموعة العمل، "إنه مر عام على ارتكاب قوات الجيش والأمن السوري مجزرة بحق مدنيين من أبناء مخيم خان الشيح ففي يوم 17 أيار/ مايو 2016 قام النظام السوري بارتكاب مجزرة مروعة راح ضحيتها 5 لاجئين فلسطينيين من أبناء مخيم خان الشيح بريف دمشق، حيث قام عناصر النظام باستهداف سيارة مدنية كانت تقل عدداً من اللاجئين أثناء مرورها عبر المنفذ الوحيد الذي يربط بين المخيم ومركز العاصمة دمشق، ما أسفر عن وقوع خمسة ضحايا على الأقل بينهم طفل ووالدته".

والضحايا هم الطفل، "محمد ماجد سند" ووالدته "روضة جبر"، و"حمزة محمد الدالي"، و"حازم حسين هزاع"، و"عويد مظهور" بالإضافة إلى وقوع عدد من الإصابات.

وفي السياق، لا يزال الأهالي يعانون من الحصار غير المعلن الذي تفرضه قوات النظام على المخيم، والذي يمنع دخول وخروج المدنيين منه وإليه إلا بإذن وتصريح رسمي.

وبحسب مجموعة العمل، فإن هناك الكثير من العائلات منذ عدة أشهر لا تزال خارج المخيم بانتظار السماح لهم بالدخول إلى منازلهم.

وأشارت المجموعة إلى أن اللاجئين الفلسطينيين في الجنوب السوري يعيشون وضعاً إنسانياً صعباً، وأضاف أن مدن وبلدات محافظة درعا وخاصة مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين يعانون من قطع للتيار الكهربائي أغلب الأوقات وقطع الاتصالات الأرضية والخلوية ومياه الشرب أيضاً.

حيث تشهد المناطق المحررة ارتفاعاً بأسعار معظم المواد الغذائية وغلاء أجور المنازل للنازحين إليها من المناطق المدمرة، كما يعاني الأهالي من نقص كبير في المواد الغذائية والمحروقات وارتفاع أسعارها، وهناك نقص حاد في مادة حليب الأطفال والرضع حيث انقطع من الصيدليات والمشافي الميدانية.

في حين تعاني المشافي الميدانية في محافظة درعا من نقص حاد بالأدوية والأجهزة الحديثة وقلة الأدوية لتغطية حاجة الجرحى والمرضى، علاوة على إغلاق الكثير من مشافي المناطق المحررة بسبب تعرضها للقصف والدمار الذي لحق بها.

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
واشنطن:اكتشف علماء الفلك نوعا جديدا من الأجسام في نظامنا الشمسي، وهو نظام ثنائي هجين يعد الأول من نوعه ويتألف من صخرتين (كويكبين صغيرين) تدوران حول بعضهما، ويترك الكويكب النشط منهما وراءهما ذيلا من الغاز والغبار مثل المذنب. وأطلق على هذا الجسم الهجين اسم "بودي 288بي".
24/09/2017 [ 13:34 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني