|
|
19/11/2017     03:53
أمهات الأسرى يناشدن الفصائل: توحدوا !!
18/05/2017 [ 09:39 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة-نوى-شيرين خليفة:

ناشدت مجموعة من أمهات الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال منذ 17 ابريل الماضي الفصائل الفلسطينية بالتوحد خلف قضية الأسرى حتى تحقيق مطالبهم العادلة ولفظ كل يؤدي إلى الانقسام وتشتيت الجهود.

وانتقدت الأمهات اللواتي يعتصمن يوميًا في خيمة التضامن مع الأسرى في ساحة السرايا بمدينة غزة حالة الخلاف بين الفصائل على خلفية فعاليات التضامن وقلة هذه التضامن بما لا يليق بتضحيات الأسرى في سجون الاحتلال.

ويخوض نحو 1700 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي الإضراب عن الطعام منذ 17 ابريل الماضي للمطالبة بجملة من الحقوق، إلا أن فعاليات التضامن معهم تشهد تراجعًا من الناحيتين الرسمية والشعبية.

تقول والدة الأسير ضياء الأغا المحكوم مدى الحياة، إن حركة التضامن عادة ترفع معنويات الأسرى وذويهم ولكن لا يوجد الشكل اللائق من التضامن مع الأسرى الذين يضحوا بزهرة عمرهم من أجل قضية عادلة.

وانتقدت الأغا اكتفاء بعض القيادات بالقدوم للخيمة فقط عند إلقاء الكلمات ومن ثم المغادرة، وهو ما يعكس قلة عدد المتضامنين من الجمهور.

وتشعر الأغا بالخوف على ابنها الذي نقله الاحتلال إلى سجن نفحة دون أن تسمع عنه أي خبر آخر يطمئن قلبها على صحته، فهي تتوقع أي خبر في كل لحظة، إلا أن الصليب الأحمر تواصل معه لمرة واحدة وأخبرها أنه بخير.

ويقبع الأسير الأغا في سجون الاحتلال منذ 25 عامًا، وخاض ثلاثة إضرابات عن الطعام اولها عام 1992 في بداية اعتقاله وفي ذاك الإضراب استشهد الأسير مصطفى عبيدات ابن مخيم جنين كما خاض إضرابين آخرين عام 2004 وعام 2012 وفي كل مرة كانت أمه تشاركه الإضراب.

وتؤكد أم ضياء أن أمهات الأسرى يشعرن بالقلق، فهن لا يأكلن ويكتفين بالجلوس في الخيمة التضامنية على امل سماع أي خبر يطمئنهن على أبنائهن، مضيفة أن  وضعهن يزداد سوءًا في ظل حالة الإحباط التي يعشنها وغالبيتهن كبيرات السن أو مريضات.

وناشدت ام ضياء الفصائل بالتوحد خلف قضية الأسرى كما  ناشدت القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس بالتحرك من أجل نصرة قضية الأسرى والتوجه إلى الدول الأوروبية والأمم المتحدة والمؤسسات الحقوقية من أجل رفع الظلم عنهم.

إلى جوارها كانت تجلس والدة الأسير رامي عنبر، والتي انتقدت أيضًا ضعف حركة التضامن، مؤكدة أن الأسرى يستمدون صمودهم من الدعم الخارجي الذي يأتيهم من شعبهم فهوم وحده يقوي عزيمتهم ويعطيهم دفعة أمل.

وقالت أم رامي أن أمهات الأسرى يواصلن الاعتصام تضامنًا مع أبنائهن في ظل عدم توحد القيادات، متسائلة اين دور كل الذين عايشوا تجربة الأسر وكانوا مع أبنائنا في السجون.

وذكّرت بأن صحة أمهات الأسرى لا تحتمل كل هذا التعب ولكن لا يمكن لقلب الأم أن يهدأ في ظل عدم اطمئنانها على مصير ابنها، ورغم عدم إعلان الأمهات للإضراب عن الطعام إلا أنهن فعليًا لا يأكلن، وناشدت الفصائل الفلسطينية والقيادة التحرك بشكل موحد من أجل نصرة قضية الأسرى العادلة،

أما السيدة التي لا تفارق خيمة التضامن فهي الأسيرة المحررة فاطمة الزق، والتي خاضت تجربة الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال مرتين، مرة وحدها ومرة برفقة باقي الأسرى.

وبعد أن وجّهت التحية لزملائها الأسرى الرابضين خلف القضبان يواجهون الاحتلال بأمعاء خاوية، فتقول إنه لا كرامة لنا إن تركنا الأسرى يواجهون السجّان وحدهم، ونوهت الزق إلى أن الأوضاع التي يعتقل فيها الأسرى مخالفة للقوانين الدولية، مؤكدة ضرورة أن يتضامن الجميع.

وتحدثت الزق أن الأسير حين يخوض الإضراب عن الطعام ويشاهد الحشود المتضامنة معه ترتفع معنوياته ويشعر أن هناك من يسانده ويقف إلى جواره، وأكملت: "كنا في السجن حين نشاهد نشرة الأخبار عبر تلفزيون فلسطين وفيها تقرير عن الأسرى نرى فيه التضامن نشعر ببصيص أمل وتقوى عزيمتنا".

لكنها أكدت أن هناك تقصيرًا واضحًا من الفصائل هذه المرة  وأيضًا من القائمين على ملف الأسرى فليس الجميع يحضر بشكل دائم، وطالبت بتكثيف جهود التضامن محليًا وخارجيًا وخاصة على مستوى السفارات الفلسطينية المنوط بها توضيح قضية الأسرى للعالم كي يتضامن معنا.

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
بكين:أعلنت الصين اليوم الثلاثاء إنزال أول سفينة كهربائية بالكامل في العالم إلى المياه في قاعدة لتصنيع السفن في مدينة قوانغتشو، بحمولة ألفي طن. وبنيت السفينة من قبل شركة قوانغتشو الدولية لبناء السفن، ويبلغ طولها 70.5 متر، وعرضها 13.9 متر، وعمقها 4.5 متر، وتعمل بطاقم من ستة أشخاص.
15/11/2017 [ 11:15 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني