|
|
19/11/2017     03:57
العداء محمّد القاضي: "أركض من أجل فلسطين"
17/05/2017 [ 23:05 ]
تاريخ اضافة الخبر:

قطاع غزّة - نوى

"أنا أركض من أجل فلسطين، من أجل أن أرفع اسم بلادي وأذكّر بقضيّتها في كل بلد أزوره" هكذا يقول العدّاء الفلسطيني محمّد القاضي 27 عامًا من مدينة جنين. ليس من فكرة جديدة ابتدعها الفلسطينيّين إلا وكانت تحمل حسًا وطنيًا تدعم قضيّة بلادهم المحتلّة.

يقول القاضي الذي درس فن الطهي وإقامة الفنادق في مدينة "ليون" الفرنسية، ويعمل بالمجال نفسه إنه بدأ الركض في فرنسا، كونها هواية مفيدة للجسم حتى صار يفكر بشكل جدي أنها قد تكون طريقة جديدة لتمثيل فلسطين، مضيفًا: "أصبحت أسعى لإيصال رسالة وطنية من خلال المشاركات الرياضية كعدّاء هاوي وليس عدّاء أولمبي، يحمل علم فلسطين في كل المباريات التي يشارك بها".

لم يحصل هذا العدّاء على أي مركز أو جائزة في سباق، لأنه ليس أولمبيًا. يركض من أجل فلسطين لمسافات تصل إلى 42 كيلو متر، وهي ما تسمى بـ"الماراثون". يصفها بالصعبة جدًا لكنه اختار هذه الطريقة للتعبير عن القضية الفلسطينية التي لاقت رواجًا في دعمها بهذه الطريقة حيث بدأ أصدقاء له ومتضامنين أجانب بمشاركته في حمل العلم الفلسطيني والركض معه.

"صعب جدًا أن تركض مسافة 42 كيلو متر مربع وأنت تحمل العلم بيدك طول الماراثون، الأمر متعب لكنني أعتبره نوع من الحب تجاه بلدي، وأستغل حجم المشاهدين للماراثون والصحافة التي تغطيه، فمن خلال ذلك أوصل رسالة أن فلسطين ما تزال باقية تشع أملًا برغم الألم" يتابع ويوجّه رسالة للشباب أن من أراد الوصول إلى حلمه يجب عليه أن يعمل بجد، وأن يضع خطط مسبقة لاتباعها وبالتأكيد سيصل مهما كانت الظروف.

وشارك العدّاء بخمس دول أوروبية، 4 ماراثونات منها في فرنسا حاملًا علم فلسطين، في باريس ليون فينيس ومارسيليا وفي جنيف في سويسرا وأمستردام، هولندا، لندن وبريطانيا، ليكون الفلسطيني الأول الذي ينهي حوالي ثمانية ماراثونات خلال 13 شهرًا. "وهذا العدد في الماراثونات الدولية هو قياسي بالنسبة لفلسطين، خصوصًا وأننا لا نسمع عن عدائين فلسطينيين أنهوا هذا الرقم بهذه الفترة" بحسب القاضي.

ويحلم الشاب أن ينهي الست ماراثونات الأشهر في العالم وهي "لندن، برلين، نيويورك، بوسطن، شيكاغو، وطوكيو" حيث يذكر أنه قد أنهى ماراثون لندن وفي طريقه إلى الخمس الأخرى في الأعوام القادمة.

أما بالنسبة لموسوعة "غينيس" يقول إنها حلمه، ومن أجلها حمل القاضي إناءً يحتوي على ثلاثة كيلو غرام من الطعام وركض به من أجل الدخول في الموسوعة، بعد تدريب 6 شهور في برشلونة، حيث كان الأمر غاية في الصعوبة – حسب وصفه - إلى أن توجه إلى لندن للمشاركة النهائية.

وخلال ماراثون لندن كان هنالك ثلاثة منافسين دوليين، موضحًا: "كنت متقدمًا إلى الكيلو ،20 لحق بي أحد المتسابقين لينافسني ما أجبرني على الإسراع الذي أدى إلى حدوث شد عضل أوقفني عن التقدم مدة خمس دقائق ما ضيّع عليه فرصة الفوز، لكنني عدت للركض كي أصل إلى نقطة النهاية لمشاهدة الجمهور الذي أتى خصيصًا ليشجعني ويدعم القضية الفلسطينية".

وفي فرنسا يقول أن الظروف متاحة أمامه لتحقيق حلمه في الوصول إلى "غينيس"، لكنه يجد الوقت عائقًا أمامه خصوصًا وأنه يعمل بمجال الطهي فالتدريب بحاجة إلى التفرّغ مدة طويلة من الوقت وهذا ما يحاول التغلب عليه.

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
بكين:أعلنت الصين اليوم الثلاثاء إنزال أول سفينة كهربائية بالكامل في العالم إلى المياه في قاعدة لتصنيع السفن في مدينة قوانغتشو، بحمولة ألفي طن. وبنيت السفينة من قبل شركة قوانغتشو الدولية لبناء السفن، ويبلغ طولها 70.5 متر، وعرضها 13.9 متر، وعمقها 4.5 متر، وتعمل بطاقم من ستة أشخاص.
15/11/2017 [ 11:15 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني