|
|
21/09/2017     00:46
خديجة الحلو .. فلسطينيّة تبتكر جهاز لقياس شدّة الضوء
26/03/2017 [ 14:18 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: آلاء البرعي

آلاء البرعي - نوى

صمّمت الشّابة الفلسطينيّة خديجة الحلو، جهازًا يسمى ""اسبكترو فيتو ميتر – Spectrophotometer"، لقياس شدّة الضوء، كتابع للون، وبصورة أدق، كتابع لطول موجة الضوء، بأدوات بسيطة ومتوفرة لا تحتاج إلى الكثير من المصاريف والتعقيدات، بهدف خفض تكلفة الجهاز الأصلي من 3000 دولار أمريكي، إلى ما يُقارب الـ150 دولار فقط، إذ حصد الجهاز المرتبة الأولى في مؤتمر" إبداع الطلبة الخامس" الذي عُقد في الجامعة الإسلاميّة بغزة.

العشرينيّة خديجة الحلو، خريجة من كلية العلوم الصحيّة "تخصص تحاليل طبيّة"، تتحدث عن بداية الفكرة قائلة: "تقوم الفكرة على استخدام الكاميرات الرقميّة لتحليل المركبات الكيميائيّة في عينات الدم، من خلال استخدام كاميرا تُوضع مقابلها عيّنة في حيّز صغير ومغلق، ومن ثَم تحليل صورة هذه العينة، وإخراج التراكيز المطلوبة مثل الجلوكوز والكوليسترول من عينات الدم".

وتضيف أن أهمية الفكرة تنبع من كونها تخدم التخصّص، والأجيال القادمة بكثير من الفائدة وتسهيل المهام التحليليّة، من خلال توفير مصاريف شحن الأجهزة المُماثلة من الخارج، حيث تم تقديم ورقة علمية للمشرف القائم على المشروع، باعتبارها فكرة جديدة لم يتم طرحها من قبل ضمن مشاريع التخرُج لقسم التحاليل الطبيّة في الجامعة، وسرعان ما تم إعطاء الموافقة عليه لتشرع بتنفيذه بكل سعادة، كوّنها تميّزت بفكرة جديدة.

وعن مشاركتها في مؤتمر أقيم في مدينة الخليل المحتلّة، يتبنى الإبداعات الطلابية في فلسطين المحتلّة تتابع: "شاركت عن طريق برنامج "سكايب" بسبب الظروف الأمنيّة للمعابر في قطاع غزة، وتمت مُناقشة المشروع أمام الحضور في المؤتمر بتاريخ 2-6-2016، ثم تم بعد ذلك تكريمي بالحصول على المرتبة الأولى".

تعاني الحلو، كغيرها من المبدعين الفلسطينيّين في قطاع غزّة، من الحصار الذي يقف عائقًا أمام الناشئين الشباب، حيث كانت فكرة تصميم الجهاز محفوفة بالصعاب والتجريب المتكرر، إذ تصفها بـ" أديسون"، وفي كل مرة أخطأت، حاولت تقويم الخطأ، وإعادة ترتيب الخطوات اللاحقة التنفيذيّة من جديد.

توضح أن حجم الجهاز النهائي بمثابة مربّع صغير، وسيتم العمل أكثر لتطوير الجهاز ليصبح بحجم جهاز الجوال، لافتة: "كنت أواجه صعوبة في بداياتي بالبحث عن متخصصين من قسم الهندسة يساعدونني في البيانات المُدخلة، لأن تخصصي لا يتيح لي إمكانيّة تحليل الأرقام وقراءتها، ولم تكن لدي الخبرة الكافية في ذلك، وفي النهاية ساعدتنا مهندسة أجادت الحصول على النتائج ومقارنتها مع نتائج الجهاز، حيثُ تبين أنه لا يوجد هناك فرق إحصائي جوهري في القياسات، وكانت مُطابقة تماماً، وهكذا تكللت التجربة بالنجاح".

وتتمنّى الحلو أن تتم الدراسات العليا في مجالها، و أن تستطيع استخراج براءة الاختراع الخاصة بالجهاز لما تمليه عليها الشروط أيضاً من صعوبات لاستخراجها، منوّهةً أن المشروع استنفد منها الكثير من الوقت والجهد، لتحصُد النجاح في النهاية.

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
خانيونس : عثرت شرطة هندسة المتفجرات بمحافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، على ثماني قذائف هاون من عيار (120) في منطقة السطر الشرقي بالمحافظة. وذكر مدير شرطة هندسة المتفجرات بالمحافظة النقيب محمد الأسطل أنه وصلتهم إشارة تفيد بعثور إحدى شركات تعبيد الطرق على إحدى الأجسام المشبوهة، أثناء تجهيزها لرصف طريق صلاح الدين.
12/09/2017 [ 09:43 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني