|
|
30/05/2017     14:03
15 إعداما، وماذا بعد؟
07/03/2017 [ 00:18 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: جمانة مصطفى

الإعدام هو التسمية القانونية للقتل بحكم القضاء.
القنوات القانونية التي يمر من خلالها القرار لا تنفي عن الفعل صفته الأساسية: أنه قتل.
وكون الفعل وقع على قاتل لا ينفي عن الفعل صفته الأساسية.
وكون فئات كثيرة في المجتمع تؤيده أيضا لا ينفي عنه صفته.
أنا ضد الإعدام حتى حين يلاقي بعض الهوى في نفسي، كما هي الحال اليوم مع إعدام 15 إرهابيا بخبر مباغت وغير متوقع، ولست بحاجة لمن يفهمني ما أجهله عن خطر المجرمين على الدولة وعلى المجتمع وعلي شخصيا.
لكن اختبار المبدأ يكون أن تنحاز له حين يصبح ضدك على المستوى الفردي، وليس حين يوافقك.
وبعيدا عن مبدئي الرافض للقتل، ليكن الحديث عن المصلحة العامة.
هؤلاء أعدموا، إنما ماذا عمن يؤمن بما يؤمنون به في الخارج؟ ماذا عن آلاف الشباب الذين تجندوا في سوريا من الأردنيين وعادوا؟ ماذا عمن يريد الثأر لهم من الدولة نفسها ممثلة بمؤسساتها وممتلكاتها ومواطنيها؟ وكلنا يعرف أنهم يريدون الشهادة؟ وأن الموت ليس رادعا لمن يعتقد أن الجنة بانتظاره على الطرف الآخر؟
نراهم إرهابيين، ويرون أنفسهم مشاريع شهادة.
سؤالي هنا: هل يشكل حكم الإعدام رادعا لمن لا يخاف الموت؟
كنت أفضل أن يخضع هؤلاء لمحاكمات علنية طويلة، تبث على التلفزيونات ويناقشها الإعلام.
محاكمات يتخللها الجانب الفكري والمنطقي والتفنيد الحقيقي للدوافع والمسببات، تُوجّه بالأساس لمن يفكر مثلهم لا لخصومهم.
تفكك الثوابت التي يؤمن بها آلاف الشباب المتعاطفين معهم في الخارج.
كنت أفضل أن تتحول المحاكمات إلى قضية رأي عام، يعاد نقاشها ونقاش تفاصيلها في المقاهي والصالونات وعلى صفحات الفيسبوك وفي المقالات، بحيث نستطيع كرافضين للإرهاب أن نفحم خصومنا بالعقلانية لا بالقوة.
الإعدام فعل إخراس، ولو تغاضيت عن كل ما سبق فأقولها للدولة من منطلق براغماتي
لا للإعدام، نعم للنقاش الصعب الذي يعالج أشد المواضيع حساسية، ونعم لاستغلال الأحداث المأساوية للخروج بأفضل نتيجة ممكنة.

كلمات مفتاحية:
التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
حماس أعلنت وثيقتها قبل يومين من لقاء عباس بترامب، هدية- ليست مجانية- للرئيس أعفته من سؤال قدرته على تطويع حركة حماس، وفي ذات الوقت لم تسند اضراب الأسرى بأي مما يمكن أن يسجل لها في معركة الكرامة والحرية،
21/05/2017 [ 15:30 ]
منوعات
بدأت السلطات البريطانية تطبيق إجراءات جديدة تخص منتجات التدخين، من بينها بيع السجائر في علب ذات لون بني مائل للأخضر تحمل صورا واضحة للتحذيرات الصحية بخط أكبر بحيث تغطي ثلثي واجهة علبة السجارة وخلفيتها، وإلغاء بيع العلب الصغيرة المكونة من عشر سجائر.
21/05/2017 [ 11:39 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني