|
|
29/05/2017     02:56
حمزة العقرباوي .. حكواتي التجوال!
28/10/2016 [ 22:30 ]
تاريخ اضافة الخبر:

نوى - مرح الواديّة

حاليًا، يرزح الشّباب عمومًا تحت وطأة التطّور التكنولوجي، أمام أجهزة صامتة، توفّر لهم ما أرادوا معرفته في كلّ آن. بينما، يحاول مجموعة من الشبّان الفلسطينيّين كسر النمطية بإحياء "الترحال" واستكشاف المناطق المحيطة بهم، من خلال رحلات جماعيّة تسمّى "تجوال"، بقيادة أشخاص تشرح لهم الحكايات التاريخيّة والتراثيّة للأماكن المختلفة بطريقة تسمع بعرضها مباشر لجمهور العالم الافتراضي، حمزة العقرباوي نموذجًا.

يطلق المتجوّلون، لقب "الحكواتي" على حمزة (30 عامًا)، الذي يروي لـ"نوى" بدء اهتمامه بالتراث وجمع التاريخ وتسجيل المقابلات وتدوينها عام 2006، غير أنّه حصل على أكثر من مئة ألف وثيقة تتحدّث عن تاريخ بلدته "عقربة" قضاء نابلس، بالإضافة إلى تصوير عشرات المواقع وجمعها بكتاب واحد. ويضيف: "بدأت في التجول وحيداً لأجل توثيق المواقع التي سأكتب عنها.. لكن أول جولاتي المنظمة كانت في محيط عقربا عام 2009 مع اثنين من اصدقائي (طارق ورباح) ضمن مبادرة أطلقنا عليها اسم "السياحة في عقربا" ثم بدأت استقبل مجموعات شبابية في منطقتنا المهددة بالمصادرة من قبل الاحتلال والمستوطنين مثل خربة الطويل وخربة يانون ومنطقة افجم عام 2012"

تبدأ الجولات عادة، بالسير على الأقدام وتتركّز في المناطق التي تكون مهدّدة للمصادرة من قوّات الاحتلال في محاولة لتعزيز الوجود الفلسطيني وسط ممارسات إسرائيل المستمرّة ضد الأرض والإنسان في فلسطين المحتلّة.

ويتابع حمزة أن خلال الأعوام الماضية نظّم وأصدقائه عشرات الجولات التي استضافت بدورها مجموعات شبابية للتجوّل بالأغوار، بهدف تسليط الضوء على المناطق النائية والمهمّشة، عدا عن المشاركة الجماعيّة في فعاليات وأنشطة  تقام برام الله والأردن، حينها يأخذ العقرباوي دور "الحكواتي" موضحًا: "كان جدي الحاج خضر الحمزة واحدا من الرواة الماهرين في سرد تاريخ البلدة وعائلاتها وتفاصيل يحتاج إلى سماعها الناس منه بلا ملل. وكنت مولعاً بالسماع إليه وأنا صغير ومهمتاً، وهذا كان أول علاقتي بالتراث والتاريخ".

ويرى متجوّلون أن "الحكواتي" يسرد لهم حكايات وطرائف تعمل على خلق صلة بينهم وبين الأماكن التي يستكشفونها، تخرج عن نطاق أنها مجرد حجر أو ماء أو جبل، ما أتاح له المشاركة في مهرجان "حكايا فلسطين" عام 2013 الذي دعمه نحو الاستمرار ليشارك في مجاورة الحكواتيين العرب في جرش عام 2015، وعام 2016 وفي مهرجان الحكايا بالأردن لعام 2016 أيضًا، غير أنشطته مع مجموعة حكايا فلسطين التي لا تتوقف طوال العام، بما يهدف إلى تعزيز الهويّة الفلسطينيّة.

وواجه العقرباوي أمورًا صعبة في بداية مشواره تمثلت بالاهتمام القليل وضعف التفاعل من المجتمع المحيط، عدا عن أن أصدقائه كانوا ينعتوه بـ"المجنون أبو العجائز"، إلى أن صار مرجعًا هامًا لطلاب بلدته فيما يخص أي معلومة أو بحث جامعي. ويطمح إلى إنجاز موسوعة "حكايا الغور"، إلى جانب مشاريع أخرى تخص جمع الموروثات والعادات والأمثال الشعبية.

لم يقتصر الأمر عند هذا الحد، وإنّما اتجه الحكواتي إلى الاهتمام في الأبحاث الذي يعمل عليها ومنها: "سرية عقربا في جيش الإنقاذ وزوايا الأولياء ومقاماتهم في عقرباء، ومشاريق نابلس في ثورة 1936-1939 وصدر لي كتاب (إطلالة المنبر: صفحات في سيرة إمام البلدة الشيخ سعادة حسن المراشدة". إضافة إلى أنه يمتلك مكتبة مهمة ومميزة بما فيها من مراجع وكتب فريدة ومهمة في تاريخ وتراث وجغرافية فلسطين، خصوصًا وأنه يطالع بشكل يومي، ويسعى إلى البحث والإلمام بمعلومات تهم المشاركين بالتجوال.

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
حماس أعلنت وثيقتها قبل يومين من لقاء عباس بترامب، هدية- ليست مجانية- للرئيس أعفته من سؤال قدرته على تطويع حركة حماس، وفي ذات الوقت لم تسند اضراب الأسرى بأي مما يمكن أن يسجل لها في معركة الكرامة والحرية،
21/05/2017 [ 15:30 ]
منوعات
بدأت السلطات البريطانية تطبيق إجراءات جديدة تخص منتجات التدخين، من بينها بيع السجائر في علب ذات لون بني مائل للأخضر تحمل صورا واضحة للتحذيرات الصحية بخط أكبر بحيث تغطي ثلثي واجهة علبة السجارة وخلفيتها، وإلغاء بيع العلب الصغيرة المكونة من عشر سجائر.
21/05/2017 [ 11:39 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني