|
|
23/10/2017     18:25
أمان تطالب بتحييد ملف أسر الشهداء والجرحى عن المناكفات السياسية
21/10/2016 [ 13:01 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة-نوى:

دعا الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) إلى تحييد ملف أسر الشهداء والجرحى المناكفات السياسية، مؤكدًا ضرورة فتح نقاش على مستوى عالٍ مع الأحزاب السياسية والمؤسسات الوطنية والحقوقية ومنظمات المجمتع لتشكيل لوبي ضاغط لحماية ملف رعاية أسر الشهداء والجرحى وتحييد حقوقهم عن كافة المناكفات السياسية.

جاء ذلك خلال جلسة استماع نظمها الائتلاف في مدينة غزة لمناصرة ذوي الشهداء الجرحى اللذين ما زالوا يطالبون بحقوقهم من خمية اعتصام مفتوحة منذ أكثر من عامين.

من جانبه أكد محمد جودة النحال مسؤول مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى في غزة أن المؤسسة ممثلة برئاستها زينب الوزير عملت جاهدة وبشكل مستمر على نقل معاناة الأسر المحرومة من مستحقاتها من شهداء وجرحة حروب غزة، وأن المبررات التي تقدم للمؤسسة تكون مبينة على وجود أزمة مالية تضعف قدرة المنظمة على تحويل مستحقات أكثر من 6000 جريح و1934 من أسر شهداء 2016.

و يرى النحال بأن أي أزمة مالية إن وجدت لا يجب أن تنعكس على الشهداء والجرحى الشريحة التي قدمت أعظم التضحيات، وذكر أن المؤسسة تلقت وعود بعد جهودها في مناصرة مستفيديها بفتح حسابات جديدة لذوي أسر شهداء حرب 2014 مطلع نوفمبر القادم، البالغ عددهم 1934 أسرة، موضحاً أن المؤسسة اعتمدت 170 أسرة مُسبقاً منذ انتهاء الحرب من ذوي الشهداء اللذين فقدوا عائلاتهم وذلك بعد قرار تقدمت به اللجنة التنفيذية للمنظمة بإعطاء الأولوية لمن فقدوا الأب والأم أو أكثر من شخص من أفراد العائلة.

 وأوضح أن المؤسسة اعتمدت 6000 جريح من أصل 12000 من جرحى الحرب الأخيرة وما زالت تعمل بجهد دؤوب على توفير مخصصات لكافة الجرحى حتى تتمكن من اعتماد الجرحى الآخرين، وختم حديثه في هذا الجانب بأن المؤسسة تسعى لتطوير خدماتها وتنويعها لمستفيدها، ولكنها تواجه العديد من التحديات والعقبات الناتجة عن المناكفات السياسية، إذ تلقت المؤسسة تبرع من فاعل خير لبناء مقر فرعي للمؤسسة في مدينة غزة إضافة إلى مكاتب في كافة المحافظات الجنوبية مع بناء مبنى خدماتي يضم عيادة للجرحى وصالتين أفراح تفتح أبوابها لأسر الشهداء والجرحى، وطلبت المؤسسة من وزارة الإسكان والأشغال العامة التعاون معها في توفير قطعة أرض لإحياء هذا الجهد إلا أن وزارة الأشغال خاطبت سلطة الأراضي في غزة ولتوفير قطعة أرض لصالح رعاية أسر الشهداء والجرحى إلا أن الأخيرة لم تسجيب لطلبهم. 

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
غزة: شهد مستشفى الشفاء في غزة الأحد حالة ولادة نادرة لتوأم سيامي من الذكور ملتصق من البطن والحوض وقدم مشتركة. وتمت الولادة قيصريًا بعد أن تم تشخيص الحالة مسبقاً من عيادة الطب الجنيني في مستشفى الولادة.
23/10/2017 [ 09:29 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني