|
|
19/08/2017     04:52
تعزيز مشاركة النساء في الانتخابات المحلية عبر "القوة الناعمة"
30/08/2016 [ 19:48 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة-نوى:

جسد خمسة عشرة فنان/ة تشكيلي وعبر القوة الناعمة رسالة بلغة واحدة وهي لغة الألوان للعالم أجمع بأهمية تعزيز مشاركة النساء في صناعة القرار السياسي عبر صندوق الانتخابات سواء عبر الترشح أو الانتخاب.

جدارية لتعزيز المشاركة السياسية للنساء عمل فني نفذه طاقم شؤون المرأة في قطاع غزة ضمن حملة "صوتها وصوتك وطن" بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، تحت اطار برنامج قفزة للنساء للأمام بدعم من الاتحاد الاوروبي.

ولاء أبو العيش إحدى الفنانات التشكيلات التي شاركت في رسم اللوحة الفنية، التي تعكس حق المرأة في المشاركة في المجتمع واتخاذ القرار، وهي ليست الأولى لها حيث سبق وان  شاركت في العديد من الجداريات والتي تخدم هذا الهدف.

وجسدت من خلال الجدارية بعض القيود التي تحد من مشاركة المرأة بفعالية في المجتمع وصنع القرار، محاولة  كسر هذا القيد بكل ما أويت من قوة واصرار إلى أن مارست حقها في اتخاذ القرار الحر بالوصول لصندوق الاقتراع.

الفنان التشكيلي حازم زمر  شارك بألوانه الفاتحة والايجابية التي تعشقها النساء، في تجسيد حق المشاركة، دون تمييز على اساس الجنس، معتبراً أن الكثير من الرجال يتبنون  قضاياهم فقط ، وقلة منهم من يتبنى ويعكس قضايا النساء.

المرأة وحقها في المشاركة في صناعة القرار المجتمعي والسياسي والمستقبل كانت حاضرة في جميع محطات الفنان زمر خلال مسيرته التشكيلية القصيرة، حيث عبر عن تلك القضية في جميع لوحاته الفنية.

بيسان أبو جياب منسقة مشروع "مشاركة" أكدت أن هذه الجدارية هدفها توصيل رسالة عبر الفن التشكيلي عنوانها حق المرأة في المشاركة في الانتخابات المحلية وتعزيز مشاركة الشباب من الجنسين، اليت جاءت ضمن حملة صوتها وصوتك وطن.

وترى أن من حق المرأة أن تكون شريك حقيقي وفاعل في عملية صناعة القرار كما كانت شريكة وما زالت في النضال الوطني، فهي خط الدفاع الأول، موضحة أن جرى تنفيذ هذه الفعالية في جامعة غزة انطلاقا من دور الشباب في التغيير من خلال خلق قيادات شبابية قادرة على اختراق المشهد السياسي والمشاركة في صياغة مستقبلهم.

وتخلل الفعالية التي حظيت بحضور جماهيرية ومؤسساتي واعلامي لافت فقرات فنية ووطنية تجسد هذا الحق.   

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
آراء وأقلام
بروفيسور عبد الستار قاسم
15/08/2017
رجب أبو سرية
15/08/2017
مهند عبد الحميد
15/08/2017
طلال عوكل
14/08/2017
عاطف أبو سيف
14/08/2017
سعود قبيلات
12/08/2017
منوعات
أوضحت دراسة جديدة أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي لزيادة التوتر والضغط العصبي لدى الشباب.
20/07/2017 [ 12:44 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني