|
|
17/10/2017     12:41
سؤال اليمن
26/08/2015 [ 12:44 ]
تاريخ اضافة الخبر:

بقلم – عادل سمارة

إذا صنعا تنادينا فكل بلادنا يمنُ: يبدو أن العدوان الأمريكي/السعودي/ النفطي الصهيوني على اليمن أخذ يفقد زخمه . هل انتهت الأهداف؟ وهل بدأت براميل النفط بحرق جوف آل سعود وليس فقط مضايقة بوتين ومادورو وروحاني وبوتقلية؟ ، البراميل الحارقة المحروقة! لنتذكر أكذوبة براميل سروريا.

ويبدو ان الجيش اليمني أخذ يستعيد المناطق اليمنية المحتلة جيزان ونجران وعسير. تكفي بعض الصواريخ وبعض الكورنيت حتى تنقلب الأوضاع ويهرب جنود لا شرط ان يكونوا جبناء، لكنهم لا يحملون عقيدة آل سعود.

الكورنيت يتصدر المشهد كما كان مع حزب الله والمقاومة في غزة، كما كانت ولا تزال الكلاشينكوف وزير خارجية الإمارات إلى موسكو ربما ليمسح تفاهات وزير خارجية السعودية، وملك الأردن هناك كذلك.

هل حراكهم من رأسهم؟ لا أعتقد. ولكن، لا باس، فطالما لا يوجد مركز قومي عربي لمعالجة جراح الوطن، فليكن بعض الحجيج إلى موسكو تقليصا لتدفق الحجيج إلى البنتاغون.

كلمات مفتاحية:
التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
آراء وأقلام
منوعات
أوتاوا: قالت دراسة كندية حديثة أجراها باحثون من جامعة "نيوبرونزويك" إن العيش في حي أكثر اخضرارًا "يقلل من خطر الموت". وقال قائد فريق البحث العالم دان كروز إن الدراسة وجدت أنه كلما زادت كمية المساحات الخضراء القريبة من المنازل انخفض خطر الموت لدى الناس بشكل كبير.
17/10/2017 [ 08:59 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني